الصفحة الرئيسية  > المشروعات الصغيرة المتوسطة ..قاطرة النمو للاقتصاد المصرى
 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

المشروعات الصغيرة المتوسطة ..قاطرة النمو للاقتصاد المصرى

بنك الأسكندرية


المشروعات الصغيرة المتوسطة.. قاطرة النمو للاقتصاد المصري

تعتبر المشروعات المتوسطة والصغيرة (والمعروفة بـ SMEs ) العمود الفقري للتنمية لاقتصاديات الدول المتقدمة والنامية على حد سواء من خلال مساهمتها في توظيف العمالة وتوفير فرص للتدريب ومن ثم رفع القدرات والمهارات لشريحة ضخمة من المجتمع وتحسين مستوى الإنتاج والمساهمة في اجمالى القيمة المضافة وتوفير السلع والخدمات والعمل على زيادة مستويات الدخول، كما أنها وسيلة فعالة في توجيه المدخرات الصغيرة إلى الاستثمار فضلا عن ارتباطها بكافة فروع الصناعات  الأخرى في الاقتصاد. كما أن هذه المشروعات كانت بمثابة قاطرة النمو للثورة الصناعية بدول جنوب شرق أسيا.

وتشكل المشروعات الصغيرة والمتوسطة (متضمنة المشروعات متناهية الصغر) ما نسبته 90% تقريبا من المنشآت على مستوى العالم بمعدلات توظف تتراوح بين (50 % -60 %) من القوى العاملة في العالم. ونظراً لأهمية هذه المشروعات وما أثبتته من مقدرة وكفاءة في معالجة المشكلات الرئيسية التي تواجه الاقتصاديات المختلفة فان العديد من الخبراء والاقتصاديين ينظرون إليها في الوقت الراهن باعتبارها ليس فقط  طوق النجاة للتخلص من أثار الأزمة المالية العالمية  ولكن أيضا  قاطرة للنمو الاقتصادي في مصر خلال العقود القادمة .

وفى مصر وتمثل المشروعات الصناعية الصغيرة والمتوسطة نحو 90 %من إجمالي مشروعات القطاع الصناعي، ويعمل بها نحو ثلثي القوى العاملة، وتسهم بنسبة 40% من إجمالي الناتج القومي. وإذا ما أضفنا المشروعات متناهية الصغر لمشروعات SMEs نجد ان هناك أكثر من 2.5 مليون مشروع تمثل حوالي 99% من مشروعات القطاع الخاص غير الزراعي وتساهم في 80% من الناتج المحلى الاجمالى وتغطى نحو90% من التكوين الرأسمالي وتستوعب حوالي 75% من فرص العمل، ويدخل سنويا 39 ألف مشروع جديد مجال   الإنتاج "  

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.