مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

ترجمات أخرى

الموظفون في مقابل المتعاقدين

Provided by Visa, Content Partner for the SME Toolkit


أيهما أفضل لأعمالك؟

عند تناول موضوع العاملين، فمن الأمور الأولى التي يجب التفكير فيها، هي ما إذا كانت الشركة توفر أموالاً أكثر عند تعيين موظف أم عند العمل مع متعاقد مستقل؟

اختبر نفسك من خلال الاطلاع على دراسة الحالة التالية:

لنفترض أنك ترغب في تأسيس نشاط بيع بالتجزئة عبر الإنترنت. فأنت بحاجة إلى شخص ما كي يقوم بإنشاء موقع الويب لك وإدارته، كما تحدد أن العمل سيستغرق 120 ساعةً في الشهر. وأنت لا تعرف عما إذا كان من الأفضل أن تعين موظفًا لأداء هذه المهمة مقابل 12 EGP في الساعة (بإجمالي أجر 1440 EGP في الشهر)، أم تستعين بمتعاقد مستقل سيكلفك 2000 EGP في الشهر للاضطلاع بهذه المهمة. فما المتغيرات التي يجب وضعها في الاعتبار؟


مراجعة دراسة الحالة

النصيحة التي قد تسمعها هي: استعن بالمتعاقد المستقل. ولكن عليك أولاً أن تعد التوصيف الوظيفي، أي المهام التي تريد أن يؤديها الموظف، ونوع الموقع المطلوب وطبيعة الوظائف المراد توفيرها فيه. عليك بعد ذلك أن تطرح أسئلةً، مثل، هل موظف يعمل بسعر 12 EGP في الساعة لديه الخبرات اللازمة لأداء ما هو مطلوب في هذه المهمة. فالأمر ليس مجرد تطوير موقع إلكتروني فحسب، فهناك الملايين من مواقع الويب غير الجيدة، التي يصعب فتحها وتصفحها، ولكن الأمر يتعلق بتطوير موقع إلكتروني يفي بكل متطلباتك.


تطوير سرعة أداء الموظف

السؤال الثاني الذي عليك أن تطرحه هو: هل ستقوم بتوجيه هذا الشخص؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما مستوى الخبرات التي تمتلكها للقيام بذلك؟ والسؤال الثالث هو: إذا قررت تعيين الموظف الذي يتقاضى 12 EGP في الساعة، فهل لديك فكرة عن التكاليف التي ستتحملها حتى تطور من سرعة أداء هذا الموظف؟ فبعض الشركات اكتشفت أن تطوير سرعة أداء الموظف قد يتكلف ما يصل إلى 25000 EGP‏. والسؤال الرابع هو: ما النفقات الفعلية التي ستظهر في شيك راتب الموظف؟ إن الأمر لا يقتصر على التكلفة التي سيتقاضاها الموظف وهي 12 EGP في الساعة، فباقة المزايا التي يحصل عليها قد تصل إلى نحو ‎8% من راتبه. فالمتوسط سيكون ‎15% أو فعليًا 13,80 EGP في الساعة. وقد تصل نسبة المزايا التي يحصل عليها الموظف إلى ‎25%، وهو ما يعني 15 EGP في الساعة. وبعبارةٍ أخرى، فإنك حتى إذا قيدت عمل الموظف بنحو 120 ساعة، فقد يكلفك راتبه وحده ما بين 1800 EGP و2400 EGP‏. وفي مثل هذا الموقف، فإن الاستعانة بخبرات متعاقد مستقل تعد أفضل وأكثر منطقيةً.

وكما يتضح لك من هذا النموذج الافتراضي، فإن هناك العديد من المتغيرات التي تلعب دورًا بارزًا عند اختيار نوع الموظف الذي يتم اختياره والتكاليف المرتبطة بذلك.

ويتفق معظم الخبراء على أنه من الأفضل أن تدفع للموظفين أجورهم استنادًا إلى القيمة التي يمثلونها لأعمالك، وليس استنادًا إلى سعر محدد لكل الموظفين.

تقليل نفقات الموظفين

فيما يلي بعض الأمور التي يجب مراعاتها إذا كنت تحاول تقليل نفقات الموظفين.

  • تتبع المبيعات والإنتاجية على أساس ساعة بساعة
    تتبع الإنتاجية خلال فترة معينة، أسابيع أو أشهر مثلاً، لتتعرف على أوقات ركود الأعمال. ومن خلال مقارنة النشاط خلال أوقات الركود بالفترات التي يزيد فيها النشاط، سيحصل صاحب العمل على أساس جيد يمكنه من خلاله تحديد الأمور المتعلقة بالتوظيف.
  • يجب أن تستند الأجور إلى القيمة
    يتفق معظم الخبراء على أنه من الأفضل أن تدفع للموظفين أجورهم استنادًا إلى القيمة التي يمثلونها لأعمالك، وليس استنادًا إلى سعر محدد لكل الموظفين. وبعبارةٍ أخرى، يجب دائمًا مكافأة الموظفين الأكثر إنتاجيةً وقيمةً بالنسبة للشركة.
  • يجب حساب الوقت المستغرق في التدريب والإعداد
    فعلى العكس من الموظف الذي قد يحتاج إلى تدريب وتوجيه منك، فربما تجد لدى المتعاقد المستقل الخبرات الكافية للتعامل مع أي مشروع صعب مباشرةً.
  • ضع في اعتبارك الأعمال الورقية
    إذا كنت تخشى من العمل الورقي البيروقراطي المرهق، تجنب تعيين موظفين قدر الإمكان. ففي حالة تعاملك مع متعاقدين، لن تقلق بشأن القوانين التي تنطبق على الموظفين بدءًا من ساعات العمل الإضافي ومرورًا بأوقات الراحة، وحتى قواعد مناهضة التمييز وتخصيص أوقات راحة للموظفين.
  • فكِّر في المزج بين موظفين مؤقتين وموظفين بدوام كامل
    أحيانًا ما يكون النهج الأفضل هو أن تجمع بين مزيج من الموظفين المؤقتين والموظفين بدوام كامل. والسر في ذلك هو أنه سيتسنى لك تحديد الكفاءات المميزة والتأكد من ترقيتهم على النحو المطلوب وإعطائهم مسؤوليات أكبر. وعليك التركيز على الأفراد ذوي الكفاءات العالية. وبعد ذلك يمكنك تقليل التكاليف من خلال الاستعانة بموظفين مؤقتين لأداء معظم مهام العمل الأخرى. ومن واقع خبراتنا، فإن تعيين موظف مؤقت لا يعني بالضرورة أنه غير مؤهل أو غير جيد. فأحيانًا ما يكون الموظف المؤقت على درجة عالية من الخبرة والكفاءة ولكنه يرغب في أن يعمل لمدة 20 أو 30 ساعة فقط. فالموظفون المؤقتون عادةً ما يتضح أنهم جديرون بالثقة تمامًا. ولكن كل ما في الأمر هو أنهم يرغبون في العمل لساعاتٍ أقل.

Copyright ©2016 Visa Inc. All Rights Reserved.

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.