مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

ترجمات أخرى

ماذا تفعل إذا كنت تعتمد على مؤمِّنين في الدفع؟

Provided by Visa, Content Partner for the SME Toolkit


عدم وصول الدفعات المستحقة...

تتعرض الشركات التي تعتمد على الدفعات الواردة من المؤمِّنين إلى مشكلات في التدفق النقدي. فالأمر لا يتعلق بتأخر دفعة التأمين فحسب، والتي قد تتأخر 120 يومًا بعد تحرير الفواتير، ولكنه يمتد إلى ما هو أبعد من ذلك، حيث يقتطع المؤمِّن جزءًا من الفاتورة زاعمًا بأنه غير مغطى في وثيقة التأمين. ولذا، لا عجب إذا وجدنا طبيب الأسنان يرغب في عدم التعامل مع جميع عملائه المؤمَّن عليهم.

فالشركات التي تعتمد على دخل التأمين يتعين عليها إدارة عمليات الفوترة، وإن أمكن، إضافة عمليات الفوترة غير المؤمنة في مزيج الدخل، إذا كانت تريد أن تبقى وتستمر في مواصلة أعمالها. والعديد من هذه الشركات تستعين بشركات خارجية لمعالجة المطالبات بالسداد، وهي شركات تقوم بفوترة دفعات التأمين وتحصيلها نيابةً عنك. وبالتأكيد يساعدك ذلك على التخلص من عناء بعض المهام الإدارية، وأحيانًا ما يسهم في تيسير عملية التحصيل. ولكن الاستعانة بوكيل خارجي لا يخلصك من مهمة متابعة المطالبات بالسداد للتأكد من إجرائها في الموعد المحدد ودقتها (راجع المثال أدناه).

وهنا تجدر الإشارة إلى قصة ممرضة ممارسة قامت بتعهيد عملية فوترة مستحقات التأمين إلى متعاقد خارجي تولى مهام فوترة التأمين بالنيابة عنها. ولكن لسوء الحظ، فقد عرفت في وقت متأخر جدًا أن المتعاقد قد فشل في فوترة مبلغ يُقدر بنحو 12000 EGP‏. ومن هنا نقول، أنك إذا كنت تعهِّد خدمة لطرف آخر ليقوم بها نيابةً عنك، فيجب عليك أن تظل مراقبًا للأمر. فيجب أن تعرف ما إذا كان قد تمت فوترة جميع حساباتك، كما يجب أن تطلب من المتعاقد كل شهر تقريرًا أو بيانًا بعمليات الفوترة، حتى إذا كان هذا التقرير في صورة مخطط ملخص. فأنت بحاجة إلى إجراءات لمتابعة جميع الأطراف، والتأكد من وجود جميع الأكواد في مكانها، وكذلك تتبع عملية الفوترة بعناية.

Copyright ©2016 Visa Inc. All Rights Reserved.

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.