الصفحة الرئيسية  > التقليل من حجم النفايات ومن استهلاك المياه: تقلل إعادة استخدام المواد من التكاليف ومن الأثر البيئي
 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

ترجمات أخرى

التقليل من حجم النفايات ومن استهلاك المياه: تقلل إعادة استخدام المواد من التكاليف ومن الأثر البيئي

Content provided by PREMAnet, content partner of SME Toolkit


مقدمة من بريمانِت، شريك المحتوى لـ ’مجموعة أدوات المشاريع الصغيرة والمتوسطة

 

مدبغة تايلندية تعيد استخدام أملاح المعالجة

ملخص

تعالج هذه المدبغة يومياً 10 أطنان من من جلود الجاموس لإنتاج ألعاب للكلاب كانت تصدّر إلى الأسواق العالمية، ويشكل الملح المضاف في المسالخ خلال عمليات المعالجة حتى 20-40% من وزن قطعة الجلد (تزن كل قطعة جلد حوالي 20كغ). أدى التأثير المتراكم لعمليات إزالة الملوحة التي تجريها المدابغ الـ 130 التي تقع في تجمّعين على شاطئ البحر 35 كم شمال بانكوك إلى ارتفاع نسبة ملوحة التربة في المنطقة.

التحدي

كان الملح يزال عن الجلود غير المعالجة كما في معظم المدابغ عبر الهز اليدوي، وكان الملح الذي يتساقط خلال هذه العملية يقع عشوائياً على الأرض المكشوفة ليكنس لاحقاً في أكوام ريثما يتم التخلص منه بشكل أسبوعي مع النفايات الأخرى. أحياناً كانت كميات صغيرة من الملح تتسرب إلى أقنية التصريف الصحي التي تقود إلى منشأة معالجة مركزية. أما في موسم الأمطار فقد كان الملح يتسرب إلى التربة لأن منطقة إزالة الملح لم تكن مسقوفة.

الخطوات المتخذة في الشركة (بعد تطبيق إرشادات التدبير المنزلي الجيد والإدارة البيئية المربحة)

طُلِب من العمال أن يهزّوا الجلود التي يتم استلامها فوق رف أو تدويرها في اسطوانة بشكل مصفاة لإزالة حوالي 10-20% من الملح الموجود على سطحها قبل نقعها، ثم أصبح الملح المتجمّع يوضع في حاويات كبيرة نظيفة كانت تستخدم في السابق فقط لتخزين الملح.

جرى تفكيك منصات التحميل التي كانت تُستخدم في توصيل المواد الواردة ليُستخدم الخشب في بناء سقف صغير يقي منطقة إزالة وتخزين الملح لمنع تسربه إلى التربة.

أصبحت الشركة تتأكد من المزودين قبل إعادة استخدام الملح في المعالجة مجدداً في منشأتها أن المزود لم يستخدم أي مبيدات حشرية في عملية الحفظ لأن وجود مواد محظورة (مثل خماسي كلورو فينول أو ليندان) يمنع تصدير منتجاتها إلى أوروبا والولايات المتحدة... إلخ.

الفوائد البيئية

جرى تخفيف تسرب الملح إلى التربة والمياه الجوفية إلى حد كبير كما ساعد التخلص المناسب من الملح في تخفيف الأثر البيئي للمدبغة.

إن تطبيق نظام لمعالجة الجلود الجديدة فقط عند الحاجة يساهم أكثر في التخفيف من الأثر البيئي نظراً لأن هذه الطريقة تساعد في تفادي استخدام الملح كلياً مع الحفاظ في نفس الوقت على منتج جلدي ذي جودة أعلى.

 

 

الفوائد الاقتصادية

تكاليف الاستثمار

 

أسبوعين من العمل لبناء السقف الخشبي والاسطوانة بشكل مصفاة

التوفير السنوي

5 EGP للطن من الجلود غير المعالجة والجلود المعالجة

من التوفير الحاصل عبر تقليل استخدام الكيماويات نظراً لتخفيف وزن الجلود غير المعالجة عبر الخطوات السابقة (النقع والتكليس وإزالة الكلس)

مدة استرداد التكلفة

فورياً

 

Copyright © 2016 PREMAnet. All rights reserved.

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.