الصفحة الرئيسية  > شراء الشركات
 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

ترجمات أخرى

شراء الشركات

Provided by My Own Business, Content Partner for the SME Toolkit

مقدمة من قبل My Own Business، شريك محتوى SME Toolkit 

 

الهدف: يمكن أن يقدم شراء مشاريع تجارية قائمة مزايا أفضل من التوسع الذاتي، وستتعلم في هذه الدورة كيفية تقييم الفرص والمخاطر المرتبطة بالتوسع عن طريق الاستحواذ.

 

  • مزايا شراء الشركات القائمة في مجال أعمالك
  • المعرفة الجيدة بطبيعة المشروع التجاري
  • وفورات الحجم
  • مراكز الربح قائمة فعلياً
  • التوسع جغرافياً
  • قدرة أكبر على تقييم القيمة الحقيقية
  • الدمج عمودياً
  • الإضافة إلى خط إنتاجك أو سد النقص فيه

 

  • المخاطر
  •  أخطاء تتعلق بالعلامات التجارية
  • دمج الأعمال
  • الإخفاق في إبراء الذمم المحتملة للبائع
  • التقييم غير الكافي لجدوى الإبقاء على الطاقم الإداري
  • عدم رغبة موردي البائع بأن يبيعوا لك
  • الرفع المالي الزائد عن اللزوم

 

 

 

 

مزايا شراء الشركات القائمة في مجال أعمالك 

المعرفة الجيدة بطبيعة المشروع التجاري 

يمكن أن يقدم شراء شركات تجارية قائمة مزايا أفضل من التوسع الداخلي بأكثر من طريقة، حيث يكون من المعروف مسبقاً أين تكمن العوائق وكذلك الفرص. كما يمكنك "الإضافة على" المشاريع التجارية من دون أي عملية تعلم، كما يمكنك إدخال تحسينات بناءً على عملياتك.

وفورات الحجم 

يعزز الاستحواذ على الشركات العاملة في نطاق أعمالك التجارية من قوتك الشرائية، ويوزع تكاليفك الثابتة على حجمٍ عالٍ من المبيعات. وإدارة النفايات مثالٌ جيدٌ عن النمو الناجح من خلال عمليات الاستحواذ، حيث بُنِيت هذه المؤسسة التي تقدر قيمتها بملياراتٍ عديدة من الدولارات من خلال الاستحواذ على مئات من الشركات في مجال النفايات.

مراكز الربح قائمة فعلياً 

إن الاستحواذ على الشركات أقل خطراً بطبيعته من البدء من نقطة الصفر، فكل شيء قد تمّ إنجازه فعلياً إنجازه ويؤدي عمله من: المبيعات والأرباح وتنظيم المؤسسة، بينما تكون كل تلك الجوانب مترافقة بعدم اليقين في حالة البدء من لا شيء.

التوسع جغرافياً 

يسهم التوسع الجغرافي في زيادة قاعدة العملاء وبالتالي المبيعات، كما يتيح إمكانية توظيف المزيد من وسائل الإعلان المحتملة التي قد تكون غير فعالة في منطقة محدودة.

قدرة أكبر على تقييم القيمة الحقيقية 

إن وضع قيمة دقيقة لمشروعٍ ما قد يتم الاستحواذ عليه هو مسألة بالغة الأهمية عند استثمار الأرباح غير الموزّعة، ونوصي من جهتنا بأن يتم استخدام حساب القيمة الحقيقية كأداة أساسية. وتكون عملية حساب القيمة الحقيقية للشركات العاملة فعلياً، وتملك سجلاً من تحقيق الأرباح بالإضافة إلى توقّعات جيدة فيما يتعلّق بالأرباح المستقبلية عمليةً أكثر دقةً. انظر "طرق التقييم" لاحقاً في هذه الدورة.

الدمج عمودياً 

من ناحية العرض، يتضمن الدمج العمودي الحصول على مصادر أخرى للتوريد مما يؤدي إلى خفض التكاليف ويضمن معايير عالية في الجودة. أما من ناحية التشغيل فقد يعني ذلك الاستحواذ على شركة تكنولوجيا معلومات بغرض إنشاء قسم تكنولوجيا الإنترنت الخاص بك. ومن الجانب التسويقي فقد يعني الدمج العمودي الحصولَ على موزعٍ في سلسلة التسويق. سيقدم المقال الخاص بالدمج العمودي معلومات وافية عن مزاياه ومخاطره وكيفية تقييمه.

 إذا كنت تصنع مضارب الجولف، فهل سيكون من الأنسب أيضاً بيع حقائب الجولف وغيرها من معدات الغولف؟ هنا مثالان عن استحواذ ’الإضافة‘:

  • أضحى استحواذ ’شوفان كويكر‘ على ’سنابل‘ عام 1994 مثالاً نموذجياً عن مساوئ اندماج ’الإضافة‘، حيث كانت الثقافات المؤسسية للشركتين مختلفة كلياً. فقد ضيّقت شوفان كويكر شبكة التوزيع ناهيك عن الاستغناء عن طاقم المبيعات وأعادت تصميم الحملات الإعلانية ومواد التعبئة والتغليف وجاء كل ذلك بنتائج كارثية. باعت شوفان كويكر سنابل بعد ذلك بثلاث سنوات بخسارة تقارب 400 مليون دولار.
  • استحواذ شركة بروكتر وغامبل على منتجات الحيوانات الأليفة ناتشورا عام 2010 هو مثالٌ إيجابي عن استحواذ ’الإضافة‘، حيث توسعت خطوط إنتاج بروكتر وغامبل القائمة لأغذية الحيوانات الأليفة لتشمل قطاع السوق المعني بالغذاء المتكامل والطبيعي. كما توسّعت أعمال ناتشورا المتركزة محلياً لتشمل فرص التسويق في جميع أنحاء العالم.

 

المخاطر 

أخطاء تتعلق بالعلامات التجارية 

يثير شراء شركة يحظى منتجها بشهرة كبيرة السؤال التالي: "هل يجب علينا الاستعاضة عن علامتهم التجارية بعلامتنا؟" إن معظم الشركات التي تقوم بالاستحواذ تفخر بعلاماتها التجارية، فتلجأ عموماً إلى تغيير اسم الشركة المستحوذ عليها إلى اسمها. يمكن أن تكون هذه فكرة جيدة أو سيئة تبعاً للظروف. وهنا أمثلة :

1-      هل تعتقد أن من يستحوذ على شوكولاتة هيرشي سيقوم بتغيير الإسم من هيرشي إلى علامته التجارية الخاصة؟ لا، على الأرجح... وهذا قرار سهل.

2-      إن بناء علامة تجارية أمرٌ مكلف ويستغرق الكثير من الوقت.

3-      استحوذت ’يام يام دوناتس‘ عام 2004 على ’وينشل دوناتس‘ وهي علامة تجارية مشهورة في مجال الكعك المحلى. قاومت إدارة يام يام الرغبة في تغيير اسم الأخيرة إلى يام يام. ما الداعي إلى التخلى عن سمعة كبيرة واسم استغرق بناؤه أجيالاً؟

دمج الأعمال 

ستكون هناك دائماً تحديات عند دمج المشاريع التجارية المستحوذ عليها. وعلى سبيل المثال، فقد يتطلب الأمر إيجاد حلولٍ للقضايا العمالية أو الثقافات التشغيلية وقواعد الإنفاق وخطوط السلطة. يجب أثناء القيام بشؤون العناية الواجبة وضع قائمة مرجعية لتدوين جميع القضايا التي تختلف فيها عادات العمل وممارساته بينك وبين الشركة المُستحوِذة، ومعالجة جميع المشاكل المحتملة قبل إغلاق صفقة الاستحواذ.

الإخفاق في إبراء الذمم المحتملة للبائع

إن أي شركة تستحوذ عليها سيكون لديها بعض المشاكل وكذلك ذمم غير مدونة في أغلب الأحيان، ويكون البائع عادةً حريصاً على الإفصاح عن المشاكل غير الموثقة لما ينطوي على عدم الإفصاح من إمكانية تعريضهم للملاحقة القضائية لاحقاً. لذا فكلما أفصح البائع عن أي مسؤوليات أو مشاكل غير مدونة تمهل وكن حريصاً على أن تأخذ من الوقت ما يكفي ليتم حلها بالكامل. 

التقييم غير الكافي لجدوى الإبقاء على الطاقم الإداري 

سيكون من الخطأ عدم النظر بعناية في ما إذا كنت ستبقي على إدارة الشركة المستحوذ عليها أم لا. وهنا بعض الاعتبارات :

الإبقاء على الطاقم الإداري 

  • يكون الإبقاء على المدراء وشبكات عملائهم في بعض الشركات المدفوعة بفضل شبكة علاقاتها التجارية، أمراً بالغ الأهمية في نجاح مشروع الاستحواذ.
  • قد لا تكون قادراً على تعيين إدارة أو لا ترغب في ذلك، وعندها عليك أن تعقد اتفاقاً واضحاً على أن الإدارة ستبقى وتواصل عملها.
  • قد يكون البائع في بعض الحالات مديراً عظيماً ويحصل على قدرٍ كبيرٍ من الرضا من التعامل مع تحديات العمل.

تعيين الطاقم الإداري الخاص بك 

  • قد تكون قادراً على تعيين مدراء من طرفك دون أي إضرار بالمشروع التجاري.
  • يمكن إدخال محاولة تعزيز المشاريع من خلال الاستعاضة عن الإدارة السيئة السابقة ضمن استراتيجيتك في الاستحواذ.
  • قد تعطيك مراجعة فقرة  "وضع فريقك في مكانه الصحيح" موجزاً عن خطة أعمال لتشغيل المشاريع التجارية المستحوذ عليها.

عدم رغبة موردي البائع بأن يبيعوا لك 

لنفترض أنك عازم على شراء منافسٍ لك. قد يعزى السبب جزئياً إلى رغبتك في إضافة خط منتجاتهم الناجح من ’الإضافات البرمجية‘ المرغوب بها إلى خطوط إنتاجك، عليك عندها الحصول على تطمينات من الشركة التي تصنع ’الإضافات البرمجية‘ بأنها ستواصل بيعك إياها. إذا أتممت عملية الشراء دون هذا التطمين ورفضت شركة ’الإضافات البرمجية‘ بيعها لك فيما بعد، ستكون قد خسرت ما دفعته للحصول على الخط.

الرفع المالي الزائد 

إن المخاطرة الأكبر في توسيع عمليات الاستحواذ أو القيام بها تكمن في تكبد الكثير من الديون، سواء من البائع أو مصادر التمويل الأخرى. يقصد بالرفع المالي في مجال الأعمال استخدام الأموال المقترضة لتسريع وتيرة النمو وزيادة معدل العائد على الاستثمار مثل شراء المشاريع التجارية. على سبيل المثال، إذا استطاع مشروع تجاري مستحوذ عليه  تحقيق عائد سنوي مقداره 20% وكانت كلفة الاقتراض 5% فإن ذلك سيعني تعاظم الأرباح المحتملة.

لكن الرفع المالي هو سلاح ذو حدين، فهو من جهة أداة فعالة خلال الأوقات الجيدة ولكن من الجهة الأخرى يمكن أن يغدو سريعاً أسوأ عدو لك أثناء الأوقات العصيبة، فقد كان الانهيار المالي في جميع أنحاء العالم عام 2008 يعزى بشكلٍ أساسي إلى الرفع المالي الزائد. وسيحدث أن ترغب كثيراً في اللجوء إلى الرفع المالي بشكلٍ زائد عند شراء المشاريع التجارية، عندها يجب الأخذ بالاعتبار أنه في حال عرض البائع عليك التمويل بشروط تفضيلية، فقد لا يكون مهتماً حقاً بمخاطرتك لأنك إن عجزت عن أداء الدفعات المالية فإنه سيعتبرك مقصراً في السداد وسيستعيد المشروع التجاري مجدداً.

في كل حالات إعلان الإفلاس بالنسبة للشركات، يكون هناك دائماً نفس السبب المعلن: " انخفضت إيراداتنا بسبب سوء الاقتصاد". لكن إذا ما نظرنا بتمعّن فسنجد على الأرجح أن الشركة قامت بإطلاق مشروعٍ أو بعملية استحواذ كبيرةٍ عن طريق اقتراض المال، وعجزت عن الإيفاء بالالتزامات.... ولا علاقة للأمر بالاقتصاد السيئ، أما الشركات عديمة الديون فيمكنها ببساطة أن تستمر في الأوقات العصيبة عبر خفض التكاليف للحفاظ على تدفق نقدي متوازن.

إن الجانب الأسوأ في تكبد مستوى عالٍ من الاقتراض يكمن في حقيقة أنه إذا كنت غير قادر على خدمة الدين أو استبداله أو تجديده لأي سبب من الأسباب، بما في ذلك الركود غير المتوقع للمشاريع التجارية، فإنك ستكون عرضةً لخطر فقدان شركتك. فأنت فعلياً تغامر بشركتك وتضعها رهاناً على عدم حدوث الظروف المعاكسة الخارجية أو الداخلية غير المتوقعة.

لذا فأثناء تنمية أعمالك يكون لديك خيارات:

  • لا تقترض مطلقاً، بل قم بتنمية أعمالك من خلال توظيف الأرباح غير الموزعة.
  • قيد الاقتراض ضمن قيدين متحفظين جداً:

أ‌-        حدد خدمة الدين السنوية بجزء صغير من تدفقك النقدي السنوي المتحفظ.

ب‌-    اقترض لمدة طويلة الأجل وسدد خلال مدة قصيرة، فإذا كنت تخطط للسداد خلال 3 سنوات اقترض لمدة 6 سنوات (ولكن سدد خلال 3 سنوات).

 

عدم كفاية الضوابط المحاسبية 

من الممكن أن لا يكون نظامك المحاسبي الحالي وضوابطك الداخلية كافيين لإدارة مؤسسة أكبر، فعليك استعراض الاحتياجات الشاملة مع المحاسب قبل إتمام صفقة الاستحواذ مع وضع الأنظمة والطاقم الضروريين موضع التنفيذ.

ينبغي أن يتضمن برنامجك للاستحواذ القيام بتدقيق بياناتك المالية السنوية، وهذا المستوى العالي من التدقيق المحاسبي مكلف إلى حدٍ كبير، لكنه يكون بالغ الأهمية والقيمة في برنامج الاستحواذ للأسباب التالية:

1-      الحصول على تمويل من البنك الذي تتعامل معه والذي سيتطلب ذلك التدقيق المحاسبي على الأرجح.

2-      كسب ثقة البائع في إعطائك تمويله.

3-      إعطاء ضمانات لأي أطراف أخرى معنية.

نموذج استحواذ بيركشاير هاثاواي

وصف النموذج 

يقدم نجاح وارن بافيت الملحوظ كرئيس لمجلس إدارة شركة بيركشير هاثاواي استراتيجية استحواذٍ محتملة قد يرغب بعض رياديي الأعمال الاقتداء بها. فهي تتتطلب حنكةً وخبرةً في تقييم الإدارة المستحوذ عليها، والقيمة الحقيقية للمشاريع في عمليات الاستحواذ المحتملة. وتتمثّل الاستراتيجية الكلية في الاستحواذ على الشركات ذات القيم الحقيقية العالية بأسعار مغرية، والتي يرغب فيها البائعون بالبقاء كمدراء للعمل.

معايير الاستحواذ

بعض الاعتبارات المهمة:

  • يجب أن يكون للشركة المستحوذ عليها سجل من الأرباح المحققة على مدى عدد من السنين.
  • أن يكون مشروعاً تجارياً تملك فيه دراية ومعرفة كافية.
  • أن تكون مشاريع تجارية تحقق عوائد جيدة على رأس المال في الوقت الذي توظّف فيه ديوناً قليلة أو معدومة.
  • يجب أن ترغب إدارة العمل الناجحة والقائمة بالبقاء ومواصلة إدارة أعمال المشروع.
  • ليس من اللازم أن يكون المشروع التجاري المستحوذ عليه في مجالك المهني ذاته.
  • ينبغي أن لا تتتطلب تنميتها كميات كبيرة من الأرباح غير الموزعة.
  • يبقى لك، بصفتك الشركة القائمة بالاستحواذ، حق التحكم بجميع مخصصات رأس المال بما في ذلك استخدام الأرباح غير الموزعة للشركة المستحوذة لشراء شركات أخرى.

أدوار الطاقم الإداري

يجب أن تكون شركتك بارعة جداً في مهارتين إداريتين متباينتين تماماً:

  • الإشراف على الشركات المستحوذ عليها ورعايتها.
  • اتخاذ القرارات الحكيمة بالنسبة لقرارات تخصيص رأس المال.

بطاقة تنبيه

وارن بافيت هو أحد أبرع وأذكى رجال الأعمال عبر التاريخ، أي بعبارةٍ أخرى، يجب أن تضع في الحسبان أن هذا نموذج نموٍ تصعب مضاهاته، فهو يتطلب قدراتٍ غير عادية في تقييم الشركات و ومدرائها.

 

فريق الاستحواذ

سيكون المحامي والمحاسب والمصرفي الخاصون بك هم اللاعبون الخارجيون الرئيسيون الثلاثة في عملية الاستحواذ. فينبغي أن يكون كل من محاميك ومحاسبك ضليعاً وخبيراً في عمليات الاستحواذ و قوانين الضرائب، كما يجب عليك أيضاً إشراك رؤساء الإدارات الرئيسية لديك مثل مدير التسويق والمدير المالي وأي مستشارين رئيسيين غيرهم.

 

 

أساليب التقييم

تحديد السعر

يتعين في أي صفقة شراء (وشراء المشاريع التجارية هو بحد ذاته صفقة كبيرة) التحقق من أن الثمن الذي تدفعه له ما يسوغه، وستكون تقييماتك للمشاريع التجارية التي ستستحوذ عليها في حال كنت تعمل بالفعل في نفس المجال مؤهلة بشكل أفضل ممن هم خارج المجال.

ولكي تسير على نفس القاعدة التي تقول "اشتر بسعرٍ منخفض وبع بسعرٍ عال"، عليك شراء المشاريع التجارية بسعرٍ يقل عن تقييمها وبيعها بسعر يفوق تقييمها... ولكن الأمر يتطلب أولاً معرفة كيفية وضع ’التقييم!‘. هناك ثلاثة مبادئ توجيهية يجب أخذها في الاعتبار في هذا المجال:

  • من الأفضل شراء مشاريع تجارية ناجحة بسعرٍ مقبول عن أن تشتري مشاريع مقبولة بسعرٍ كبير.
  • من الأفضل أن تكون على محقاً على وجه التقريب من أن تكون مخطئاً تماماً في تقييمك للثمن.
  • من الأفضل شراء مشاريع تجارية ناجحة ذات إدارة سيئة من شراء مشاريع سيئة ذات إدارة ممتازة.

يمكن تحديد القيمة التي يتم وضعها للمشاريع التجارية بعدد من الطرق. فلتقليل المخاطرة الناجمة عن كونك مخطئٌ تماماً في تحديد الثمن نوصي بأن تضع التقييم بأكثر من طريقة أو اثنتين، وفيما يلي بعض الطرق المتاحة لك:

المبيعات

إن التقييم المعياري لمتجر كعك محلى هو مبيعاته الأسبوعية. ومع زيادة المبيعات الأسبوعية، يزيد الحد الأدنى من الأرباح بسرعة أكبر لأن التكاليف الثابتة قد تمت تغطيتها مسبقاً. عفلى سبيل المثال، ما إن تدفع تكلفة ثابتة مثل الإيجار فإن المبيعات الأعلى ستحقق نسبة أعلى من الربح. إن متجراً صغيراً يحقق إيرادات بقيمة 20000 (رمز العملة) أسبوعياً ستكون أرباحه أكثر من ضعفي أرباح متجرٍ ضخم تبلغ إيراداته  20000 (رمز العملة) أسبوعياً، كما أن المشترين ذوي الخبرة سيدفعون ضعف مبلغ الشراء لمتجر يدخل إيرادات تبلغ 10000 (رمز العملة).

 

الإيرادات

يصعب أحياناً تحديد إيرادات المشاريع التجارية بشكلٍ دقيق، ويمكن أن ينجم هذا عن عدم كفاية السجلات المحاسبية. فقد تسجَّل التعاملات المحاسبية بطريق الخطأ على أنها أرباح، كما قد لا تسجل بعض المبيعات النقدية (وبالتالي الأرباح) مطلقاً. وقد يكون من الضروري الوقوف على نقاط البيع الفعلية لمدة معينة من الوقت للوقوف على المبيعات الحقيقية والقيام بتقدير للأرباح.

العائد على رأس المال

يشار إلى العائد على رأس المال أحياناً باسم العائد على الاستثمار أو ROI، وهنا تستخدم معادلة رياضية: الأرباح الصافية مقسومة على معدل العائد لتحديد التقييم. إذا كنت تشتري مشروعاً تجارياً يحقق 100,000 (رمز العملة) سنوياً بعد خصم الضرائب، وتتوقع الحصول على عائد يبلغ 20 في المئة، يمكن تحديد سعر الشراء لديك بحوالي 500,000 (رمز العملة). وسيتفاوت العائد على الاستثمار كثيراً بين قطاعات العمل المختلفة، لذلك سيكون من المفيد معرفة العائد المعياري بالنسبة للقطاع الذي ستقوم بالاستحواذ فيه.

القيمة الحقيقية

عندما تشتري مشروعاً تجارياً، فما تدفعه في الواقع هو القيمة الحالية لمجموع كل أرباحه المستقبلية. إن القيمة الحقيقية عملية حساب رياضية تحول كل الأرباح المستقبلية إلى قيمتها الحالية. وأحد طرق حسابها هو بإنشاء جدول لمدة عشر سنوات للأرباح المستقبلية المقدرة عاماً تلو الآخر، وتحويل كل منها، جنباً إلى جنب مع القيمة المتبقية على المدى الطويل، إلى قيمة حالية كلية. يكون الناتج هنا هو ’القيمة الحقيقية‘ للمشروع التجاري. قد تقدم محركات البحث حلولاً مبرمجة لتحديد القيمة الحقيقية، ونوصي بشدة أن تطلع على هذه الأداة المهمة. وهنا مصدر مجاني يؤدي لك الحسابات:http://www.moneychimp.com/articles/valuation/buffett_calc.htm

 

إمكانات النمو

يمكن قياس إمكانات النمو كميّاً بواسطة حساب القيمة الحقيقية لأن توقعاتك المستقبلية ستشمل تقديراتك للنمو. بالطبع ستعكس النتيجة مدى دقتك في توقع الأرقام المستقبلية.

 

الرفع المالي بالتمويل من قبل البائع

يكون البائع عادة مصدر جزء من التمويل بالنسبة لشراء المشاريع الصغيرة، وما لم تكن لديك علاقات مصرفية قوية، فإن البائع سيكون مصدر التمويل الأول بالنسبة لك. لكن لا تجعل ذلك يغريك بشراء مشاريع فقط بسبب استعداد البائع لتمويل عملية الشراء، وابق ضمن حدود الرفع المالي المشار إليها آنفاً تحت عنوان "المخاطر".

  • أعط البائع الخطوط العريضة لترتيباتك الفعلية والمحددة لسداد قرضه بما في ذلك نسبة الدين إلى أرباحك المتوقعة.
  • قد يطلب الباعة في بعض الأحيان الحصول على ضمانة شخصية أو كفالة إضافية على أساس أصول خارج مجال مشروعك التجاري.
  • إذا أمنت التمويل من كلٍّ من البنك الذي تتعامل معه ومن البائع، سيكون تمويل البائع على الأرجح خاضعاً للقرض مصرفي.
  • يمكن لمحاميك ومحاسبك وضع استراتيجية بالاشتراك معك لتصميم حزمة التمويل الكلية.

مزايا التحول إلى ملكية عامة

تمت تغطية موضوع تحويل شركتك إلى ملكية عامة في مقال "الملكية العامة"، وستتضمن المزايا التالية لكونك ملكية عامة عند استحواذك على مشاريع أخرى :

  • أنك في وضعٍ أفضل لجمع الأموال للقيا بعمليات الاستحواذ من خلال بيع أوراقك المالية.
  • سيعطيك تسجيلك الأهم كشركة عامة ميزة تنافسية على مقدمي العروض الآخرين لشراء الشركة التي ترغب في الحصول عليها.
  • يمكن أن تكون المشاركة في ملكية الأسهم أو خيارات الأسهم حافزاً قوياً لإدارة شركتك المستحوذ عليها.

 

قائمة مرجعية لنواحي العناية الواجبة

  • سيكون عقد التأجير الوثيقة الأهم التي ستقيّمها ما لم تكن ستشتري الممتلكات أيضاً. راجع دورة "اختيار الموقع و الإيجار". فيما يلي بنود عقد الإيجار الأكثر صلة في هذا الشأن:
  • أجل عقد الإيجار الأساسي أو مدته.
  • خيارات لمدة عقد الإيجار الأساسي.
  • أن يكون الإيجار بأسعار معقولة وتنافسية.
  • مدى التعديلات على عقد الإيجار الأساسي ومقدارها؟
  • رسوم الصيانة والتشغيل الشاملة.
  • أحكام التنازل.
  • مساهمات المالك في التحسينات، إذا كان المشروع التجاري جديداً.
  • ما هي نوعية التحسينات والتجهيزات الثابتة: هل ستحتاج إلى استبدال؟
  • ما هي نوعية المخزون وحجمه: هل تتكدس فيه المواد التي عفا عليها الزمن؟
  • ما هي حالة المستحقات ومقدارها: هل هي قابلة للتحصيل؟
  • إذا كنت سأشتري الذمم الدائنة، ما هي آجالها وما هو مجموعها الدقيق؟
  • هل هناك طلبيات متراكمة؟
  • ما مدى قوة العلاقات مع العملاء: السمعة الحسنة التي ستدفع ثمنها؟
  • هل السوق الأساسي مستقر أم متغير؟
  • هل لدى المشروع التجاري، أو هل يمكنه أن يحصل على كافة الموافقات والتراخيص الحكومية اللازمة؟ هل هناك أي رسوم باهظة ؟
  • هل البائع متحمّس للبيع أم قلق بشأنه؟

 

أهم عشرة أمور يجب عملها وتلك الواجب تجنّبها

     ما يجب عمله

1-      تأليف فريق استحواذ يضم خبراء خارجيين.

2-      وضع قائمة مرجعية لنواحي العناية الواجبة.

3-      النظر في آفاق الدمج عمودياً.

4-      الاستحوذ على مشاريع تملك بها دراية ومعرفة كافية.

5-      الإضافة إلى خطوط إنتاجك الحالية.

6-      تقييم جدوى الاحتفاظ بالطاقم الإداري الحالي.

7-      حلّ جميع المشاكل المفصح عنها وغير المفصح عنها قبل إتمام الصفقة.

8-      تعلم أساسيات حساب القيمة الحقيقية.

9-      استخدام القيمة الحقيقية والعائد على الاستثمار لإنجاز التقييم.

10-  اكتساب وفورات الحجم مثل القوة الشرائية.

 

ما يجب تجنبه

1-      الرفع الزائد عن الحد المعقول من خلال الاقتراض أكثر من يجب.

2-      الجمع بين ثقافات مؤسسية أو عمالية متباينة.

3-      تجاهل قيمة العلامات التجارية المستحوذ عليها.

4-      وضع افتراضات تفاؤلية.

5-      إغفال الحصول على التطمينات بأن موردي البائع سيستمرون بالبيع لك.

6-      الإخفاق في وضع ضوابط محاسبية إضافية في مكانها الصحيح.

7-      الإخفاق في تقييم المستحقات.

8-      شراء المشاريع التجارية التي ستتطلب المزيد من المال للمحافظة على موقعها التنافسي.

9-      الخوف من التراجع

10-  الإغفال عن إشراك الاستشاريين عند هيكلة التمويل.

 

 

حقوق الطبع والنشر © 1993, 1997-2013, شركة My Own Business, Inc. جميع الحقوق محفوظة.

Copyright © 1993, 1997-2016, My Own Business, Inc. All Rights Reserved.
 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.