مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

ترجمات أخرى

الفصل 1: مقدمة

Provided by the International Finance Corporation


تم إعداد هذه الدليل بشكل تفصيلي لمساعدة المؤسسات على تنفيذ أنظمة الإدارة البيئية (EMS) والالتزام بسياسات IFC البيئية. ويكمن الهدف الأول من هذا الدليل في مساعدة الشركات على استخدام المراجعات البيئية لتحديد الإجراءات منخفضة التكلفة. كما أنه تم إعداده أيضًا ليكون موردًا للشركات لضمان تحقيق الآثار البيئية الإيجابية مع تحقيق مصلحة المؤسسة.

تعريف نظام الإدارة البيئية

إن نظام الإدارة البيئية أو EMS هو نهج شامل لإدارة القضايا البيئية ودمج التفكير المتمركز حول البيئة مع كل مظهر من مظاهر إدارة العمل. ويضمن نظام الإدارة البيئية وضع الاعتبارات البيئية كأولوية، جنبًا إلى جنب مع الاهتمامات الأخرى مثل التكاليف وجودة المنتجات والاستثمارات وإنتاجية الموظفين والتخطيط الإستراتيجي.

وبشكل عام فإن نظام الإدارة البيئية يؤثر تأثيرًا إيجابيًا على الإجمالي الصافي للشركة. يعمل هذا النظام على زيادة الفعالية ويركز على احتياجات العملاء وظروف السوق، مما يساعد على تحسين كل من الأداء المالي والأداء البيئي للشركة.  من خلال استخدام نظام الإدارة البيئية لتحويل المشكلات البيئية إلى فرص تجارية، تدخل الشركة عادة دائرة المنافسة بشكل أقوى.

الفوائد التي تعود على الأعمال جراء استخدام نظام الإدارة البيئية

إن نظام الإدارة البيئية أحد المكونات الهامة في إستراتيجية الشركة لنجاح السوق. جذبت القضايا البيئية والتنمية المستدامة  انتباه العالم أكثر من أي وقت مضى، وكثيرًا ما كان يُنظر إلى الصناعة على أنها إحدى المصادر الرئيسية للمشكلات البيئية.

يتعامل نظام الإدارة البيئية  مع مثل هذه الشواغل ويقود إلى تحقيق استثمارات بيئية ضخمة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يعمل نظام الإدارة البيئية على تحسين جودة المنتجات والمنافسة وعمليات الإنتاج، كما يعمل على تقليل النفقات والخصوم وأقساط التأمين وتكاليف إدارة النفايات، ويعمل كذلك على تعزيز الاستجابة لمتطلبات السوق. هذا ويحول نظام الإدارة البيئية الشركة إلى شركة أكثر جذبًا للعمالة والاستثمارات.

يمكن أن يعود نظام الإدارة البيئية بالنفع على بعض جوانب العمل، مثل:

  • العملاء والمستهلكون التجاريون أصبح لديهم وعيًا أكبر بالقضايا البيئية، وأصبحوا يحرصون على اختيار المنتجات التي لا تضر البيئة. وبدأ العملاء الرئيسيون يطلبون من الموردين استخدام نظام الإدارة البيئة. وجدير بالذكر أن ثقة العملاء تزداد من خلال الالتزام بالإدارة البيئية الملموسة. ومن المعلوم أن العولمة أدت إلى توسيع الأسواق، ولذا يساعد نظام الإدارة البيئية على تلبية متطلبات الاستهلاك الدولية.  اتضح أن ضغط المستهلكين أصبح قوة مؤثرة كبيرة تطالب بمعايير بيئية خاصة للمنتجات.
  • الموظفون، الذين تم صقل مهاراتهم وتعزيز معنوياتهم وفعاليتهم الإدارية عن طريق استخدام نظام الإدارة البيئية. ويساعد نظام الإدارة البيئية أيضًا على تحسين الاحتفاظ بالموظفين ورفع كفاءتهم، كما يمكن أن يساعد على تهيئة مكان عمل أكثر سلامة وأمنًا. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد نظام الإدارة البيئية على توعية الموظفين بشأن عملية الإنتاج من خلال التشجيع على إشراك الموظفين في تحديد المجالات التي تواجه مشكلات.
  • المستثمرون، الذي تتطلب معاييرهم القيام بممارسات بيئية فعالة، مما يسهل الوصول إلى رأس المال. ويمكن أن يساعد نظام الإدارة البيئية أيضًا على تحسين العلاقات مع المصرفيين والمقرضين ووسطاء الأسهم والسندات العاملين في الاستثمار.
  • التجارة،  وعلى وجه الخصوص التصدير بالإضافة إلى ميزة التسويق الداخلي يمكن أن تستفيد جميعها من استخدام الشركة لنظام الإدارة البيئية، حيث قدمت العديد من الدول والتكتلات الاقتصادية أنظمة "المنتجات الصديقة للبيئة".
  • المجتمع المحلي. يساعد نظام الإدارة البيئية على توطيد العلاقات بين أفراد المجتمع وتحسين الصورة العامة بالإضافة إلى تعزيز التنمية من خلال مشاركة الحلول البيئية. ويتسنى للمؤسسات التي لديها نظام إدارة بيئية فهم طبيعة المجتمعات التي تعمل بها. وتنشأ المجتمعات الصحية بسبب تقليل التعرض للنفايات الخطرة والمواد الكيميائية، وهي ما دعا إليها نظام الإدارة البيئية. ويتم أيضًا تعزيز شبكات الشركة وسمعتها من خلال الاستعانة بنظام الإدارة البيئية. كما سيؤدي ذلك أيضًا إلى تحسين العلاقات مع المنظمات غير الحكومية المحلية منها والدولية. 
  • الحكومة. من الممكن أن يساعد تطبيق نظام الإدارة البيئية الشركات في الحصول على التصريحات والتخويلات. وربما يتم أيضًا تحسين العلاقات بين الصناعة والحكومة من خلال تطبيق بنظام الإدارة البيئية. كما يساعد نظام الإدارة البيئية أيضًا على توضيح الالتزام  بالتشريعات البيئية. ويتم كذلك تقليل التكاليف القانونية والإدارية من خلال تطبيق نظام الإدارة البيئية. وجدير بالذكر أيضًا أن تطبيق نظام الإدارة البيئية يقلل من المسؤولية القانونية ومخاطر الملاحقة القضائية.
  • المبيعات والتسويق. قد تقوم الشركات بزيادة حصة السوق الخاصة بها عن طريق تقليل التأثير البيئي لعملياتها وذلك من خلال تصميم المنتجات بشكل أفضل وانتهاج نظام الإنتاج النظيف. يمكن استخدام نظام الإدارة البيئية كأداة تسويق وترويج قيمة، يمكن أن تساعد على تحسين الميزة التنافسية للشركة. قد لا تتمكن الشركات التي لا تنتهج ممارسات بيئية سليمة من الاستفادة من  الفرص التجارية الجديدة، في الوقت الذي تصبح فيه الشركات التي تطبق نظام الإدارة البيئية أكثر قدرة على المنافسة في السوق العالمي.
  • الإنتاجية. يمكن أن يساعد نظام الإدارة البيئية على تقليل التكاليف عن طريق استخدام مواد خام أقل والحفاظ على الطاقة. كما يمكن أن يساعد النظام أيضًا على تقليل تكاليف العمل وزيادة الأرباح، حيث يُقصد بزيادة الفعالية تقليل استخدام المواد والوقت والطاقة. ويمكن كذلك تحسين الكفاءة والأداء البيئي وأداء الأعمال والالتزام بالمعايير الإلزامية من خلال تطبيق نظام الإدارة البيئية.
  • التأمين. من خلال الاستعانة بنظام الإدارة البيئية، قد يتسنى للشركة الحصول على التأمين وتقليل التكاليف. ويمكن للشركات التي تطبق نظام الإدارة البيئية تقليل معدل الحوادث التي تفضي إلى المسؤولية القانونية، في حين أن الشركات التي تفتقد إلى الممارسات البيئية السليمة قد تتعرض إلى المخاطر المالية والبيئية.
  • التخلص من النفايات. من خلال تطبيق نظام الإدارة البيئية، يتسنى للشركات الارتقاء بمستوى منع التلوث. يقوم نظام الإدارة البيئية بتقليل النفايات، ولذلك يتم تقليل تكاليف التشغيل، بالإضافة إلى التخلص من تكاليف نقل وتخزين والتخلص من النفايات. قد يتم أيضًا تقليل تكاليف الالتزام بلوائح التخلص من النفايات، وذلك عن طريق تطبيق نظام الإدارة البيئية. ويمكن كذلك الحصول على إيرادات إضافية من الإصلاح وبيع النفايات القابلة لإعادة الاستخدام، وذلك عن طريق تطبيق نظام الإدارة البيئية.

تطبيق نظام الإدارة البيئية (EMS)‏

فيما يلي وصف عملية إنشاء وإعداد نظام الإدارة البيئية.  تتمثل الخطوة الأولى في خلق الوعي بين الإدارة والموظفين ومساعدتهم على إعادة توجيه تفكيرهم بشأن البيئة لمعرفة مدى ارتباطها وتأثيرها على الشركة، بغض النظر عن حجم الشركة أو منتجاتها أو خدماتها. أما الخطوة الثانية فهي تفاعل الشركات مع القضايا البيئية. وأخيرًا، بمجرد أن تقوم المؤسسة بتأسيس ثقافة بيئية جديدة، ستبحث دائمًا على الحلول المناسبة لتحسين عملياتها.

إخلاء المسؤولية

هذا دليل استشاري مخصص لمساعدة المؤسسات على تقييم تأثيرها على البيئة وتحديد فرص الحماية البيئية وكذلك تحسين الوعي بالمزايا المترتبة على تطبيق نظام الإدارة البيئية. وتقع مسؤولية الالتزام بتشريعات الصحة والسلامة البيئية والمهنية على عاتق كل شركة، وهذا ليس موضوع هذا الدليل. تم إعداد هذا الدليل بالاستعانة بعدد من المصادر التي تقدم معلومات تفصيلية حول تطبيق نظام الإدارة البيئية واللوائح والتوجيهات البيئية، بما في ذلك معيار نظام الإدارة البيئية ISO 14001.. تم إعداد هذا المستند بواسطة وحدة الأبحاث في أنظمة الطاقة التابعة لمؤسسة IFC، ونرحب بأي تعليقات خاصة بالمحتوى أو قابلية التطبيق.  لا تعكس الأحكام الوارد هنا بالضرورة وجهات نظر مجلس إدارة IFC أو الحكومات التي يمثلها.

 

Copyright © 2000 - 2016, International Finance Corporation. All Rights Reserved.

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.