مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني

ترجمات أخرى

الفصل 9: دراسات الحالات

Provided by the International Finance Corporation


البحث عن مستشار للمساعدة في إعداد نظام الإدارة البيئية
توفير الطاقة عند إنتاج الصابون
توفير المياه عند تكرير السكر

تحسين عمليات صباغة المنسوجات
زيادة كفاءة المواد الخام (اللباب/الورق)


البحث عن مستشار للمساعدة في إعداد نظام الإدارة البيئية

الشركة أ، شركة برازيلية صغيرة يبلغ عدد موظفيها 'س'، لديها هدفان من وضع نظام الإدارة البيئية. فكرت أولاً في تحقيق وفورات لإعادة الاستثمار في الشركة، وأرادت ثانيًا الالتزام بالقوانين البيئية.

كانت أول خطوة اتخذتها الشركة هي الاتصال بشركة موردة طبقت أحد أنظمة الإدارة البيئية لديها قبل ذلك وحققت نتائج إيجابية. اتفقت الشركة الموردة على العمل كمستشار، ترسل طاقم العمل لتقديم المشورة ومساعدة الشركة أ في تطبيق نظام الإدارة البيئية وتحقيق أهدافها البيئية. 

نصح طاقم عمل الشركة الموردة الشركة أ بتحديد أولوية جهودها عن طريق اختيار المجالات والقضايا التي تركز عليها، نظرًا لأنه لا يمكن معالجة كافة قضايا الشركة مرة واحدة. واقترح أيضًا طاقم عمل الشركة الموردة أن تقوم الشركة أ بدراسة كل مرحلة تشغيلية، مثل الشراء والعملية والمنتجات والنقل وإعادة العمل والنفايات والتعبئة وذلك لتسهيل التحليل. وقدمت هذه الطريقة أفكارًا حول مكان بداية البحث عن الآثار البيئية المحتملة.

يتحمل مدير الشركة أ مسؤولية التشغيل المشترك مع الموظفين الآخرين المشاركين في العملية، وكذلك تحديد ستة مجالات ستستفيد من الموارد والوقت. كما أعدت الشركة أ أيضًا "مخلص تحليل المخاطر" والذي استعان بأفضل الآراء المهنية لتقدير المخاطر البيئية الخطيرة لكل مجال من المجالات الستة. وحددت كذلك الشركة أ أولوية مشروعيتها وبدأت في اتخاذ إجراءات تطبيق نظام الإدارة البيئية.

منذ ستة أشهر مضت، عاد طاقم عمل الشركة الموردة إلى الشركة أ لمساعدتها في تقييم النتائج. وقد وجدوا أن الشركة أ:

  • حققت تحسينات كبيرة باستثمارات محدودة. كما أدركوا أن أفضل مصادر المعلومات الفنية هم هم المنظمون أنفسهم، وحصلوا كذلك على المساعدة والدعم منهم. على سبيل المثال، فقد ساعدتهم الأجهزة الحكومية في العثور على طرق للحد من النفايات، نظرًا لأن صنابير المياه كانت تمثل تكلفة.
     
  • عملت على الحد من استهلاك المياه وراقبت التقدم. يحتاج هذا العمل إلى استثمار محدود فقط، والذي يرجع فيما بعد على شكل وفورات.  على سبيل المثال، اشترت الشركة أ خراطيم المياه، والتي أدت إلى الحد من هدر المياه.  واشترت كذلك صمامات بموقتات قللت من مقدار المياه المستخدمة في مرة واحدة، لذلك لم تعد دلاء المياه تفيض بها. وتم كذلك شراء عدادات مياه شخصية غير مكلفة من شركات المياه. بدأت كذلك الشركة أ فيإعادة استخدام المياه عدة مرات قبل تصريفها إلى الصرف الصحي، بالإضافة إلى اكتشاف المواقف التي لا تحتاج إلى استخدام المياه.
     
  • أشركت طاقم العمل لديها في تعزيز جهودها غير الضارة بالبيئة. وأصبح لدى الموظفين حافز للمشاركة في البرنامج وقدموا بعض الأفكار مثل تقسيم الورق إلى صندوقين، صندوق للنفايات والآخر للورق المعاد تدويره.  كما تم تحويل الورق المعاد تدويره إلى مسودات، مما يؤدي إلى تحقيق و فورات في التكاليف. وتم أيضًا تفتيت النفايات وتحويلها إلى مواد تعبئة.  نفذت الشركة أ برنامج مكافآت لتقدير الموظفين الذين قدموا أفكارًا للحد من الآثار البيئية السلبية التي تخلفها الشركة.
     
  • اشترت معدات جديدة للتخلص من العملية القديمة التي يتم من خلالها معالجة المواد في خزانات مع إضافات كيميائية قوية. وتطلبت المعدات الجديدة، التي تستخدم إضافات مائية، استثمارات، حيث رُفضت الإمكانية في الشركة الأولى. ومع ذلك، فقد شجعت ثقافة البيئية الجديدة للشركة أ  على مزيد من الدراسة. وتم اتخاذ القرار بأن المنتجات المستخدمة للعملية الجديدة أرخص بكثير على المدى الطويل، وهذا ما يبرر الاستثمار.
     
  • حدد المكونات الخطرة الداخلة في منتجاتها وبدأت في إزالتها. على سبيل المثال، تم فصل البلاتين والبلاديوم من النحاس والصلب المتبقي قبل إرساله إلى للتكرير. كما بدأت الشركة أ أيضًا في إخبار البلد أنها أخلت موقعها من المواد الخطرة، حيث يتم نقلها إلى موقد إحراق النفايات الخطرة العام. وأصدرت الهيئة الحكومية شهادة للشركة أ تؤكد فيها للعملاء والمجتمع أن الشركة أ تجري عملها بطريقة غير ضارة بالبيئة.
     
  • تبنت سياسة شراء جديدة تعتمد على تشجيع الموردين على استرجاع حاويات المواد الكيميائية لإعادة استخدامها. وخططت الشركة أيضًا لتقليل حجم محركات المركبات وإعادة تنظيم أنماط العمل لتقليل عدد الأميال. ستعمل هذه الجهود على تقليل غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، مما يؤدي إلى تحسين الأجواء البيئية.
     
  • قررت تغيير طريقة التعبئة التي تستخدمها، مما يتطلب تعاون الموردين والعملاء. أدركت الشركة أن تقليص التغليف سيؤدي إلى زيادة سعة المنصة النقالة بنسبة 40 في المائة كما يوفر أيضًا تكاليف الطاقة ومتطلبات النقل.
     
  • قررت مراجعة ترتيباتها مع مقاولي النفايات وتجار الخردة للتفاوض بشأن عقد صفقات أفضل لإعادة تدوير النفايات. كما طبقت الشركة أ أيضًا نظام مراقبة صارم جدًا، حيث قامت بتوثيق كل حركة من الموقع وإليه بشكل تام.

أوضح مدير الشركة أ أن الشركة الموردة قدمت النصح للشركة أ وزودتها بالخبرات اللازمة للإحساس بالثقة عند وضع نظام عملي يقدم نتائج ويساعد على تحقيق ربح. ومما جاء على لسان المدير، "بمجرد البدء، ستندهش من التقدم الذي تحققه." ويقول رئيس الشركة أ أن النظام البيئي الجديد أصبح جزءًا من ثقافة الشركة. وتتم الآن مراعاة الأمور البيئية في كل قرار يتطلب إنفاق رأسمالي كما يحاول المسؤولون التنفيذيون البحث عن النهج البيئي الأمثل لتنفيذه، بما يتوافق مع القيود الأخرى.

تحسين عمليات صباغة المنسوجات

الشركة ب، هي شركة متخصصة في صناعة الجوارب النسيجية تقع في مدينة لوديانا بالهند، تقوم بتبييض أقمشة الجوارب القطنية وصباغتها حسب للطلب. وتشتمل خطوات العملية الرئيسية على الصقل والتبييض والصباغة ووضع اللمسات الأخيرة. وجدير الذكر أنه يتم تنفيذ العملية بأكملها باستخدام الرافعات. بعد الانتهاء من الخطوات الثلاثة الأولى، يتم غسل الأقمشة لإزالة الشوائب المنزوعة والمواد الكيميائية المتبقية. بعد إجراء المعالجة الرطبة يتم تجفيف الأقمشة في مجفف هواء ساخن يعمل بالبخار عن طريق الأنابيب. وتقوم الشركة بمعالجة حوالي 4000 كجم من القماش كل يوم، ويعمل بالشركة 150 موظفًا، ويبلغ معدل الدوران السنوي بها 700000USEGP‏.

تقييم الإنتاج النظيف

كان الضغط الواقع من مجلس مكافحة التلوث للالتزام باللوائح البيئية هو الحافز لوضع برنامج للإنتاج النظيف. ومن المعروف أن معدل استهلاك الوقود للعوامل الأخرى مرتفع (مقارنةً بالصناعات الأخرى)، كما أن معدل إعادة صباغتها مرتفع أيضًا.

حلول الإنتاج النظيف

حدد نظام تقييم الإنتاج النظيف (CP) 34 خيارًا، تم تنفيذ 22 منها، ومنها:

  • تقليل نسبة السائل إلى المادة في الرافعات من 10:1 إلى 8,5:1
  • تقليل 15 في المائة من استخدام بعض القلويات المعينة في عملية الصقل
  • التخلص من إحدى خطوات الغسيل عن طريق توفير 5 دقائق لعملية السحب بعد كل عملية تفريغ
  • استبدال مجفف الهواء الساخن الذي يعمل بالبخار عن طريق الأنابيب بمجفف هواء ساخن مباشر يعمل بالوقود ويعني هذا تقليل تكلفة الصباغة من 1,20 روبية لكل كجم من القماش إلى 0,60 لكل كجم
  • تحسين كفاءة الغلاية عن طريق التحكم في التيار الهوائي بواسطة تركيب صمام منظم إضافي وممارسات الإشعال باستخدام الوقود.

المزايا البيئية

نتج عن تنفيذ 22 حلاً من حلول الإنتاج النظيف (CP) المزايا البيئية التالية:

  • تقليل استهلاك المياه بنسبة 25 في المائة
  • تقليل حمل الأكسجين الكيميائي المطلوب (COD) بنسبة 20 في المائة
  • تقليل انبعاث الجسيمات من 300 مليجرام/نانومتر إلى أقل من 50 مليجرام/نانومتر، مما يساعد على الوفاء بمعايير تلوث الهواء (150 مليجرام/نانومتر) بدون أي معدات مراقبة
  • تقليل معدل إعادة الصباغة/إعادة المعالجة من ستة إلى اثنين في المائة، أي بنسبة تصل إلى 67 في المائة في إعادة الصباغة/إعادة المعالجة

المزايا المالية

استثمرت الشركة 10000 USEGP لتنفيذ 22 حلاً من حلول الإنتاج النظيف (CP) وهو ما أسفر عن تحقيق وفورات سنوية تصل إلى 35000 USEGP بفترة تسديد أقل من أربعة أشهر. ويبلغ إجمالي الاستثمارات المقدرة والوفورات السنوية لكافة الحلول التي يبلغ عددها 34 حلاً 260000 USEGP و100000 USEGP على التوالي.

توفير الطاقة عند إنتاج الصابون

تقع الشركة ب في دار السلام بتنزانيا، وهي شركة خاصة يبلغ عدد موظفيها الدائمين 45 موظفًا و20 موظفًا موسميًا. تقوم هذه الشركة بتصنيع خمسة أطنان من صابون الغسيل في كل ساعة.

تتم صناعة الصابون من الدهون عن طريق عملية التصبن باستخدام الصودا الكاوية. بعد إجراء عملية الفصل، يتم وضع ما يعرف باسم "الصابون النظيف" في المطحنة، حيث يتم خلطه مع الصبغة والعطر والإضافات الأخرى. ويتم بعد ذلك نقل الصابون إلى خزان وسيط ليتم تلقيمه في نظام تبريد بتبخير وميضي. يتم بعد ذلك إخراج الصابون المبرَّد في شكل قوالب يتم تقطيعها إلى أحجام مناسبة وتعبئتها في علب كارتون.

تقييم الإنتاج النظيف

إن المصدر الأساسي للطاقة اللازمة لإجراء هذه العملية هو البخار، الذي يتولد بسبب إحراق زيت الديزل الصناعي في مواقد فرن الغلاية ويتم استخدام البخار على مستوى العملية بأكملها كما يُستخدم لمعالجة المواد (تفريغ الدهون من ناقلات الشاحنات، التسخين لتخزين الدهون). كشف تقييم الإنتاج النظيف (CP) عن تسرب البخار من بعض الصمامات وكذلك عن الاستخدام غير الفعال للبخار. هذا وقد أسفر تفريغ الدهون التي يتم توصيلها إلى المصنع عن انسكاب 3000 كجم سنويًا. وتمتص التربة الدهون المنسكبة.

حلول الإنتاج النظيف

في محاولة إلى حفظ طاقة البخار وتحجيم انسكاب المواد الخام، أوصى فريق المشروع بتنفيذ خيارات الإنتاج النظيف (CP) التالية:

  • استبدال صمامات ومحابس البخار التي بها تسريب بمنتجات معتمدة.
  • تقليل الوقت اللازم لتسخين خزان تخزين الدهون من ست أو سبع ساعات إلى ثلاث ساعات.
  • التزويد بالمقدار المناسب من المياه أ ثناء التصبن، مما يؤدي إلى تقليل استهلاك البخار أثناء مرحلة التبريد.
  • استرجاع الدهون المنسكبة والملطخة في قسم معالجة المواد عن طريق المعالجة بالبخار، وإتباعها بإجراء عملية الفصل.

المزايا البيئية

تم تقليل استخدام فرن الغلاية لزيت الديزل الصناعي بنسبة 54 في المائة، ليصل إلى 30 لترًا فقط لكل طن صابون غسيل يتم إنتاجه، ما يعني توفير 415,800 لترًا كل سنة. ونتج عن هذا الإجراء أيضًا تخفيض ملحوظ في انبعاث أكاسيد الكربون وثاني أكسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين. وأسفر كذلك استرجاع الدهون المنسكبة أيضًا عن تحسينات كبيرة على بيئة المصنع المباشرة.

المزايا المالية

إن الخيار الوحيد الذي يحتاج إلى بعض الاستثمارات هو تركيب صمامات البخار، حيث يكلف تركيبها 830 USEGP‏. وكانت نتيجة كافة إجراءات توفير البخار هو تحقيق وفورات تبلغ 185700 USEGP‏. وكانت فترة التسديد هي يومان فقط. ومن الناحية العملية لا يتطلب استرجاعالدهون المنسكبة أي تغذية بالطاقة، مما يعمل على تحقيق وفورات تصل إلى 2400 USEGP كل سنة.

رفع كفاءة المواد الخام عند إنتاج اللباب والورق

تنتج الشركة ج الواقعة في مقاطعة تشيانج بالصين 51,000 طن من ورق الكتابة والكرتون سنويًا ويعمل بها حاليًا 5,000 موظف. ويتم تجهيز حوالي 18,000 طن من اللباب سنويًا من تبن القمح. إن العمليات الرئيسية في المصنع هي استخلاص الألياف، والتي تضم تحضير التبن والنمط الدُفعي والغسيل والفرز وتبييض الهيبوكلوريت والتكرير وإعداد المخزون واستخراج السائل الأسود واسترجاع القلويات وصناعة الورق.

تقييم الإنتاج النظيف

تعد الشركة ج مساهم رئيسي من المساهمين في التلوث في مقاطعة تشيانج. كما أنها أيضًا مستهلك رئيسي للطاقة والمياه. تم اختيار عملية استخلاص الألياف، التي تسهم بقدر كبير في حمل الاستهلاك والتلوث، للتركيز عليها عند التقييم.

حلول الإنتاج النظيف

نتج ،أثناء عملية التقييم، 38 خيارًا من خيارات الإنتاج (CP)‏. تم اختيار 22 خيارًا من الخيارات عديمة التكلفة أو ذات التكلفة المنخفضة للتنفيذ مع أربعة خيارات من الخيارات ذات التكلفة المرتفعة. ويتطلب تنفيذ الخيارات استثمارات كبيرة تتمثل في إعداد نظام مراقبة بالكمبيوتر لتشغيل مرجل تسخين خامات الورق وتركيب جهاز كاوي إضافي وإصلاح أجهزة تجميع الأتربة وغسالة الرواسب الكاوية. تضم الخيارات عديمة التكلفة والخيارات منخفضة التكلفة:

  • معالجة التعديلات، مثل تمديد وقت رفع درجة الحرارة أثناء التسخين.
  • زيادة فراغ غسالة التفريغ الهوائي
  • تغيير حجم شبكة عملية الغسيل

قرر المصنع أيضًا تحسين رقابة الموظفين وتوفير إجراءات تشغيل أفضل.

المزايا البيئية

أسفر تنفيذ خيارات الإنتاج النظيف (CP) عن تخفيض ملحوظ في حمل التلوث، وهو ما يمثل أكثر من 900 طن من الأكسجين الكيميائي المطلوب (COD) سنويًا. وفي نفس الوقت، زاد إنتاج اللباب من 45 إلى 51 في المائة. ويُتوقع أن ينخفض استهلاك الصودا الكاوية بمعدل 230 طنًا كل سنة من خلال تركيب نظام مراقبة بالكمبيوتر. علاوةً على ذلك، يتم توفير استخدام المياه بشكل كبير.

المزايا المالية

إن التنفيذ المشترك لجميع الخيارات المحددة سواء أكانت عديمة التكلفة أو منخفضة التكلفة سيؤدي إلى تحقيق وفورات سنوية تصل إلى 85000 USEGP. في حين أن تنفيذ الخيارات ذات التكلفة المتوسطة والمرتفعة والذي يتطلب استثمارات تصل إلى 55000 USEGP، سيؤدي إلى تحقيق وفورات قيمتها 161000 USEGP سنويًا. وتتراوح فترات التسديد من ستة أشهر إلىسنة.

توفير المياه عند تكرير السكر

تشغل الشركة و معملين لتكرير السكر في هراري وبولاوايو بزيمبابوي. تم إنشاء مصنع هراري في عام 1953 وتم تجهيزه بالمعدات الأساسية في نفس الفترة. ويعمل المصنع 7 أيام في الأسبوع لمدة 24 ساعة في اليوم وينتج 140,000 طن سنويًا من السكر المكرر. ويعمل بالمصنع 500 موظف تقريبًا.

تستقبل معامل التكرير السكر الخام من مطاحن قصب السكر وتعالجه ليتحول إلى سكر أبيض مكرر.آ جدير بالذكر أنه يتم إنتاج السكر الأبيض للسوق المحلي والتصدير الإقليمي. تتبع دارسة الحالة هذه عملية التقييم في مصنع هراري.

تقييم الإنتاج النظيف

ينصب تركيز عملية تقييم الإنتاج النظيف (CP) على المحافظة على المياه، نظرًا لأن الجفاف الطويل أسفر عن نقص حاد في المياه مما أدى إلى ترشيد استخدامها في زيمبابوي. ومن الجدير بالذكر أنه تمت مطالبة معمل تكرير السكر برسوم إضافية باهظة عندما تخطى مستوى استهلاك المياه المقدار المخصص له. تضم أهم مصادر فقدان المياه ما يلي:

يتم استخدام 42 م3 تقريبًا من المياه العذبة يوميًا لغسل مصاصة قصب السكر الناتجة من المصفي في نظام الصرف الصحي.

  • فيضان يبلغ 264 م3 يوميًا من سعة تخزين المياه غير الكافية من أبراج التبريد، بسبب الزيادة في سعة خزانات التبخر.
  • استخدام 216 م3 من المياه العذبة لغسل مخزن الفحم (طريقة قديمة لإزالة اللون باستخدام الفحم العظمي).

حلول الإنتاج النظيف

تم تنفيذ حلول الإنتاج النظيف (CP) التالية:

  • تم استخدام جهاز تيسير المياه وشبكة أنابيب إضافية لإعادة تدوير المياه لتصبح "مياه عذبة" في البوتقة عند بداية العملية.
  • الاستفادة من مصاصة قصب السكر الناتجة من المصفي من خلال مرشح بالضغط واستخدامها للأغراض الزراعية، بدلاً من التخلص منها في نظام الصرف الصحي. تتم إعادة تدوير المياه لتصبح"مياه عذبة" في البوتقة.
  • تركيب عدادات المياه لتحسين إدارة المياه في الوحدات التي تستهلك المياه بشكل مكثف. إن خيار إعادة توجيه الفيضان من أبراج التبريد إلى عملية الإنتاج قيد الدراسة.

المزايا البيئية

يُتوقع أن يقلل تنفيذ الخيارات الثلاثة استهلاك المياه بمعدل 86,000 م3 سنويًا. ومن المتوقع أيضًا تقليل النفايات الصلبة التي يتم تصريفها في الصرف الصحي الخاص بالمقاطعة بمعدل 120 طنًا في السنة.

المزايا المالية

أنفق المصنع 28000 USEGP أمريكي لتقليل استهلاك المياه. مع توقع تحقيق 24000 USEGP كل سنة من رسوم المياه، فإن فترة التسديد ستصل إلى 14 شهرًا ولا يُتوقع أن تكون هناك أي رسوم إضافية تتحملها الشركة.


Copyright © 2000 - 2016, International Finance Corporation. All Rights Reserved.

 مشاركة  إطبع النسخه  عنوان البريد الإلكتروني
التقييمات (0)
If you are a human, do not fill in this field.
اضغط على النجوم للتقييم.